• تطبيقات الهيئة
  • 28 جمادى الأولى 1438

  • الإصدار التجريبي

شهد ويشهد القطاع الصحي بالمملكة العربية السعودية نمواً متزايداً حيث تشير الإحصائيات إلى أن عدد المستشفيات في المملكة بلغ 390 مستشفى بطاقة تشغيلية يصل قدرها الى أكثر من 54.000 سرير و 2037 مركز صحي وما يقارب 217 مركزاً صحياً خاصة علاوة على إفتتاح العديد من المستشفيات والمراكز الصحية بالقطاعين الحكومي والخاص على حد سواء .

تشير التقارير إلى أن المملكة العربية السعودية أكبر سوق للأجهزة والمنتجات الطبية للفرد الواحد ( إجمالي حجم السوق مقسماً على عدد السكان) والذي أدى إلى تنافس العديد من الشركات المنتجة والمصنعة للأجهزة والمنتجات الطبية في السوق السعودية (1).

ونظراً لما للأجهزة الطبية من أهمية بالغة لكونها جزء حيوي ومهم في التشخيص والعلاج والوقاية من الأمراض ، لذا فإن أهمية قطاع الأجهزة والمنتجات الطبية تكمن في كونه القطاع الأول من نوعه والوحيد في المملكة المعني بسلامة الأجهزة والمنتجات الطبية والتأكد من مطابقتها للمواصفات العالمية وأدائها الآمن بما يكفل سلامة المرضى ومشغلي الأجهزة والقائمين عليها في القطاع الصحي ، بالإضافة الى تلقي بلاغات مشاكل وحوادث الأجهزة الطبية.

كما يعنى هذا القطاع بسلامة الأجهزة الطبية المنزلية كأجهزة قياس الضغط ، وأجهزة قياس نسبة السكر في الدم ونحوهما والذي تعاني السوق السعودية من تدفق العديد منها دونما أي ضوابط حيث أن باب المنافسة مفتوح لجميع الموردين والشركات المصنعة من مختلف الدول بغض النظر عن مواصفات تلك الأجهزة ومستوى أدائها ، إضافة إلى إهتمامه بالأجهزة الإلكترونية والكهرومغناطيسية لضمان عدم تأثيرها على صحة الإنسان.