4 أركان تشرح جهود "الغذاء والدواء" لحماية وتعزيز الصحة

25/05/1439
 
1.jpg
خصصت الهيئة العامة للغذاء والدواء 4 أركان ضمن جناحها في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 32)، لإطلاع الزائرين على الدور الذي تؤديه في ضمان سلامة الغذاء ومأمونية وفعالية الدواء وكفاءة الأجهزة والمنتجات الطبية. وتفخر بأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز افتتح مقرها الجديد في الجنادرية في الدورة التاسعة والعشرين من المهرجان عندما كان ولياً للعهد.
وأوضح المدير التنفيذي للتوعية والإعلام في الهيئة الصيدلي عبدالرحمن السلطان، أن جناح الهيئة يقدم شرحاً مختصراً عن طريقة العمل والجهود للتأكد من سلامة الغذاء، وفعالية ومأمونية الأدوية والأجهزة الطبية.
وأضاف أن الزائر يجد في الركن الأول، معلومات تعريفية عن الهيئة، وطرق التواصل معها عبر التطبيقات المختلفة على الأجهزة الذكية، ومركز الاتصال الموَّحد، فضلاً عن حسابات الهيئة في مواقع التواصل الاجتماعي.
ولفت السلطان إلى أن الهيئة خصصت الركن الثاني للخلطات العشبية، ليتيح للزائر التعرّف على المعادن الثقيلة التي يمكن أن تتلوث بها الخلطات العشبية، ومدى خطرها على الصحة والتي قد تؤدي إلى الوفاة، ويضم هذا الركن خمسة أقسام، يحمل الأول اسم "اكتشف بنفسك"، ويتيح للزائر التعرّف على المعادن الثقيلة التي يمكن أن تتلوث بها الخلطات العشبية، ومدى خطرها على الصحة. ويحمل القسم الثاني اسم "تستخدمها لو شفتها"، ويهدف إلى الاطلاع على خلطات عشبية بعدسة مكبرة واكتشاف سوء التخزين الذي قد يطال الخلطات العشبية، مثل الرطوبة ودرجات الحرارة وفضلات الحيوانات.
وأشار إلى أن قسم "التداخلات"، يهتم بتوعية الزوار بأخطار تعارض الأعشاب مع الأدوية بشكل عام وأدوية السيولة بشكل خاص، إذ إن دواء سيولة الدم إذا أعطي في وقت تناول الزنجبيل أو الثوم قد يعرّض الشخص لخطر النزيف، مؤكداً أن متخصصي الهيئة يحرصون في قسم "الميزان" على توعية الزائرين بأهمية الأوزان الدقيقة لمكونات النباتات (الأعشاب) المكونة للخلطات العشبية.
وأوضح أن القسم الخامس يتضمن "مخالفات من السوق"، وهي عينات ضبطها مفتشو الهيئة العامة للغذاء والدواء من الخلطات العشبية المغشوشة بأدوية أو المخزنة في ظروف سيئة، مع التوعية بأهمية الانتباه إلى عدم مصداقية أي أشكال صيدلانية تُباع عند العطارين.
وذكر السلطان أن ركن "التسمم الغذائي" صُمم بحيث يدخل الزائر إلى متجر مصغر يتعرّف فيه على خطوات التسوّق الغذائي السليم، إضافة إلى تقديم معلومات توعوية للمستهلكين عند شراء المنتجات الغذائية، ومنها تجنب شراء المعلبات المنتفخة أو المثقوبة أو الصدئة، أو المنتجات الغذائية المجمدة التي تحتوي على طبقات ثلج داخل التغليف، مع التأكد من عدم وجود علامات تكوّن العفن على المخبوزات والمعجنات، ومن نظافة الخضار والفواكه، وعدم وجود كدمات أو فطريات، إضافة إلى الحرص على فصل اللحوم النيئة والدواجن والمأكولات البحرية عن بقية الأطعمة في عربة التسوّق، وعند الخروج بوضعها في أكياس بلاستيكية مستقلة لمنع تسرب عصاراتها إلى الأطعمة الأخرى، ثم ينتقل الزائر بعدها إلى المطبخ ليتعرّف على طريقة حفظ الأغذية، خصوصاً المبردة والمجمدة، وكذلك طرق إعداد الطعام حيث يجب تخصيص ألواح تقطيع للأغذية النيئة (اللحوم) وألواح أخرى للأغذية الطازجة الجاهزة للاستهلاك (السلطات والفواكه) أو المطهية، إضافة إلى معلومات عن الطريقة المثلى لترتيب الثلاجة.
وقال السلطان إن الزائر يطلع في ركن البصريات على رسائل توعوية عن الطرق الصحيحة لاختيار النظارات الطبية واستخدام العدسات اللاصقة ومحاليلها، كما تعرض قطاعات الهيئة الفنية بعض العينات المخالفة مع شرح سبب مصادرتها، وتُوزع منشورات توعوية وهدايا للزوار.
وبيّن أن مركز الاتصال الموَّحد يشرح طريقة استقبال اتصالات واستفسارات وبلاغات وشكاوى المواطنين والمقيمين الواردة إلى الهيئة العامة للغذاء والدواء من عموم مناطق المملكة والرد عليها ومتابعتها وتنفيذها بدقة في المحتوى وسرعة تعكس صورة تليق بمكانة الهيئة.
كما يتيح المركز استقبال استفسارات وشكاوى الزوار وفتح طلبات لهم لتتم متابعتها من مختصين بالهيئة، وكذلك شرح قنوات الهيئة لاستقبال الاستفسارات والبلاغات سواء عن طريق الرقم الموَّحد 19999 أو تطبيق " بك نهتم" أو عن طريق أيقونة الاستفسارات والبلاغات على موقع الهيئة الرسمي أو عن طريق ما يرد عبر حسابات الهيئة على تويتر.
3.jpg
7.jpg
5.jpg
8.jpg