رئيس مجلس إدارة "الغذاء والدواء": إنشاء "اللجنة الوطنية للتغذية" يعكس حرص القيادة على صحة أفراد المجتمع

05/03/1440
 
رفع معالي وزير الصحة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة صدور قرار مجلس الوزراء بإنشاء "اللجنة الوطنية للتغذية"، مؤكداً أن القرار يعكس حرص القيادة على صحة أفراد المجتمع، وتوفير أفضل الوسائل التي تساعد على تحسين الحالة التغذوية والصحية في المملكة لبناء مجتمع صحي.
وكان مجلس الوزراء قرر في جلسته بالرياض أمس بعد الاطلاع على ما رفعه معالي وزير الصحة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للغذاء والدواء، وبعد الاطلاع على التوصية المعدة في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية رقم ( 19 ـ 8 / 40 / د ) وتاريخ 9 / 2 / 1440هـ، إنشاء لجنة وطنية للتغذية - ضمن الهيكل التنظيمي للهيئة العامة للغذاء والدواء - تسمى "اللجنة الوطنية للتغذية"، لتكون لجنة علمية استشارية تقدم توصياتها وآراءها العلمية في مجال التغذية للجهات ذات العلاقة من أجل تحسين الحالة التغذوية والصحية في المملكة لبناء مجتمع صحي.
وشدد معالي وزير الصحة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للغذاء والدواء، على أن تشكيل اللجنة الوطنية للتغذية سيكون له أثر إيجابي على الصحة العامة في المجتمع وتوحيد الجهود بين الجهات ذات العلاقة.
وقال الدكتور الربيعة في تصريح بمناسبة صدور القرار: "يأتي إنشاء اللجنة ليدعم استراتيجية الهيئة العامة للغذاء والدواء في المشاركة بتنظيم الغذاء الصحي التي يتم تنفيذها بمشاركة جهات حكومية وخاصة، والإسهام في تعزيز وحماية الصحة العامة والوقاية من أمراض سوء التغذية، وذلك تماشياً مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 التي يركز أحد محاورها على "مجتمع حيوي بيئة عامرة".
وأضاف أن الهيئة العامة للغذاء والدواء ستضع القواعد المنظمة لعمل اللجنة ما سيساعدها في إنجاز مهامها المتمثلة في تقييم الحالة التغذوية للمجتمع السعودي، ووضع الأولويات للتدخل بتعديل أو إحداث سياسات التغذية، وتحديد القيم المرجعية لعناصر التغذية وتحديثها بشكل دوري، وتقييم محتوى الأغذية من العناصر الغذائية، وتقديم التوصيات والآراء العلمية ذات العلاقة بالتغذية للجهات ذات العلاقة، وإجراء الدراسات والأبحاث ذات العلاقة بالتغذية، وإنشاء قاعدة بيانات علمية بحثية وطنية في هذا المجال ليستفيد منها متخذو القـرار في الجهات ذات العلاقة والباحثون، إضافة إلى المهام الأخرى التي تدخل في مجال عمل اللجنة ويرى مجلس إدارة الهيئـة إضافتها بناءً على توصية اللجنة.
وأوضح الدكتور الربيعة أن اللجنة الوطنية للتغذية تتشكل من جهات حكومية وأهلية هي وزارة الصحة، وزارة البيئة والمياه والزراعة، وزارة الشؤون البلدية والقروية، وزارة التعليم، وزارة التجارة والاستثمار، الهيئة العامة للغذاء والدواء، المجلس الصحي السعودي، مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الهيئة العامة للإحصاء، إضافة إلى القطاع الخاص، واستشاريين في مجال التغذية.
وكانت الهيئة العامة للغذاء والدواء أطلقت مؤخراً مبادرة تهدف إلى تعزيز دور الشركات الغذائية في توفير منتجات أكثر صحية من خلال تعديل طرق تصنيع الأغذية بما يؤدي إلى خفض نسب السكر والملح والدهون بأنواعها، وغير ذلك من الخطوات التي تسهم في تعزيز الصحة العامة، ووضع بيانات تغذوية واضحة وسهلة القراءة على بطاقات المنتجات الغذائية، والامتناع عن استهداف الأطفال بالإعلانات لتسويق المنتجات غير الصحية.